Sunday, July 29, 2012

البنت الشلبية


فتاة سمراء جميلة اللون .. جميلة الملامح .. لعيونها من السحر ما يجعلها تعلق برأسك دون أن تعرفها جيدا .. تمتلك ابتسامة مشرقة ..  أحيانا تشعر وكأنها لوحة متعددة الأزمنة والملامح .. هانم ذات كبرياء وعيون حزينة شاردة وأنوثة ورقة .. و غجرية ذات جمال وجنون وبهجة .. و طفلة صغيرة رقيقة عيونها مليئة بالمرح ..
هي فتاة سكندرية تجمع بين سحر الهوانم وبهجة الفتيات في زنقة الستات .. تنظر إليها تارة فتجدها هانم بفستان أنيق ترقص الفالس .. وتارة أخرى فتجدها فتاة بملاية وخلخال تمشي على شاطئ البحر
لا أعرف عنها الكثير ولكن ملامحها وعيونها تنطق بالكثير .. تنطق بشجن وبهجة ورزانة وطفولة وعقل وجنون ..
أعرفها وأحببتها من كتابتها ذات الطابع والخلفية الفيروزية الناعمة .. أسلوب واحساس كلماتها ووصفها المعبر الرائع يجعلك تشعر وكأنك تعرفها جيدا .. أو لا تحتاج أن تعرف عنها أكثر مما تشعر تجاه كلماتها
كانت أول الأشخاص التي جعلتني أندهش واتعجب من حبي لأحد لا أعرفه وأهتم لأمره وأتمنى له السعادة بهذا القدر .. فشعوري تجاهها انها فتاة تستحق الفرح
بالنسبة لي لا أستطيع أن أسمع صوت فيروز دون أن أرى صورتها تتجسد في خيالي .. ولا أدري هل هذا لمعرفتي عن عشقها لفيروز أم لربطي بينها وبين الكثير من فتيات فيروز في أغانيها بابتساماتهم الساحرة وعيونهم اللامعة
كما لا أدري سببا لكتابتي عنها الآن ..
لا تدري عني الكثير ولا أدري عنها الكثير ولكنها بالنسبة لي دائما هي البنت الشلبية أم عيون لوزية